• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

بعد استثمار أردوغان للدم.. أستراليا ترد "تصريحات مشينة" أميركا تمدد إعفاء العراق من عقوبات إيران.. لـ3 أشهر بومبيو في الكويت لتوقيع اتفاقيات أمنية ودفاعية أردوغان للقادة الأوروبيين: تعلموا من جاسيندا أرديرن! رئيس كازاخستان: عاصمتنا يجب أن تحمل اسم رئيسنا الأول! 1500 مصاب إيراني يوم "الأربعاء السوري" روسيا: قريباً إعادة إعمار مدينة تدمر الأثرية السورية الجزائر: "بوتفليقة" وافق علي تسليم السلطة لرئيس منتخب سوريا الديمقراطية: أسري داعش في "الباغوري" معظمهم يحملون جنسيات أجنبية إرهابي مذبحة المسلمين في نيوزيلندا يطرد المحامي الخاص به اليمن: مليشيا الحوثي دفعت بتعزيزات عسكرية جديدة من 5 محافظات لمهاجمة الحديدة الكويت تعتقل "رَجُلَ" بشار الأسد غرق ولايتين أمريكيتين.. وإعلان الطوارئ بعد سقوط قتلى احتجاجات غزة: هل تختبر المظاهرات قوة قبضة حماس على القطاع؟ الغارديان: ولي العهد السعودي "الغائب" يُجرد من بعض سلطاته

الخميس 03/01/2019 - 04:35 بتوقيت نيويورك

خلال القمة المصرية الفلسطينية.. ثلاثة ملفات رئيسية على طاولة الرئيسين السيسي وعباس

خلال القمة المصرية الفلسطينية.. ثلاثة ملفات رئيسية على طاولة الرئيسين السيسي وعباس

المصدر / وكالات - هيا

أكد مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الخارجية، نبيل شعث، أن الرئيس عباس، سيلتقي نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة؛ لبحث ثلاثة ملفات رئيسية.

وقال شعث، في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن": إن الرئيس عباس سيبحث مع نظيره المصري، التطورات الدولية، وتعميق مشروع الاستيطان الإسرائيلي المدعوم أمريكياً إلى جانب ملف المصالحة.

وأوضح شعث، أن ملف المصالحة، سيكون الأبرز على طاولة القمة المصرية الفلسطينية، خاصة وأن مصر هي الراعي الرئيس لملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

ورفض شعث، الحديث عما يجري تداوله حول بشريات الرئيس عباس لقطاع غزة، قائلاً: "لا معلومات لدي بهذا الخصوص، وكل ما يجب أن يقدم لغزة، يجب أن يكون عن طريق الحكومة المركزية".

وتابع شعث: "إغاثة غزة لن تكون على حساب تمزيق الشعب الفلسطيني، ولن نقبل أن تحول قضية قطاع غزة لقضية إنسانية لأنها سياسية بامتياز"، معتبراً أن القيادة الفلسطينية لن تقبل بأي تدخلات خارجية، تؤدي لانفصال قطاع غزة عن الضفة الغربية.

وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية، ستواصل جهودها في التوجه لمجلس الأمن الدولي، وطلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين، وتطبيق قرار الحماية الدولية، لافتاً إلى أن كل ذلك يصطدم على الدوام بالفيتو الأمريكي في مجلس الأمن الدولي.

واستطرد: "التوازنات الدولية بدأت تتغير، وهناك قوى جديدة تظهر بالمنطقة، الأمر الذي ينذر بنهاية الهيمنة الأمريكية، وبالتالي سنواصل جهودنا الدبلوماسية لنيل الحقوق الفلسطينية المشروعة".


التعليقات