• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
???? ??????? |

إيران تكشف عن جنسية منفذ التفجير الانتحاري الذي قتل العشرات من قوات الحرس الثوري تفاصيل 200 عائلة بين قبضة داعش في شرق سوريا روسيا تتهم أمريكا برغبتها في إقامة دويلة شرق الفرات في سوريا القوات الخاصة السعودية تواجة تنظيم القاعدة عسكريا في حضرموت اليمنية الجيش اليمني يحقق مكاسب جديدة في مديرية خب والشعف شمال شرق الجوف اليمن: ميليشيا الحوثي تحتجز 28 شاحنة إغاثة بمحافظة اب اليمن.. اتفاق على سحب القوات من الحديدة مادورو يعتزم بناء منظومة أسلحة خاصة بفنزويلا اتهمته بالتحايل على الكونغرس.. 16 ولاية أميركية تقاضي ترامب سفينة بريطانية تنقذ 34 مهاجراً حاولوا عبور القنال ترمب يندد بمؤامرة حول إطاحته: خيانة ترمب يدعو جيش فنزويلا للاصطفاف مع المعارضة أول امرأة على رأس برلمان كردستان العراق.. مؤقتاً فضيحة فساد في ليبيا تهز الحكومة الكندية نتنياهو يلتقي رؤساء وزراء سلوفاكيا والتشيك وهنغاريا في القدس

الثلاثاء 12/02/2019 - 04:00 بتوقيت نيويورك

وزير الدفاع الأميركي بالوكالة في بغداد لطمأنة الحكومة

وزير الدفاع الأميركي بالوكالة في بغداد لطمأنة الحكومة

المصدر / وكالات - هيا

وصل وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، باتريك شاناهان، الثلاثاء، إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة مفاجئة ترمي إلى لقاء مسؤولين عراقيين لبحث مسألة تواجد القوات الأميركية في العراق بعد الانسحاب من سوريا المجاورة.

ويسعى شاناهان، الآتي من أفغانستان في إطار أول رحلة خارجية له، إلى طمأنة الحكومة العراقية حيال نيات البنتاغون.

وأثار إعلان ترمب نيته البقاء في العراق بهدف "مراقبة إيران" استياء بغداد، وأعاد بث الروح في حملة الداعين إلى رحيل الجنود الأميركيين عن البلاد.

ومنذ اجتياح القوات الأميركية للعراق عام 2003 لإسقاط نظام صدام حسين، يثير هذا الوجود جدلاً. كما وصل عدد الجنود الأميركيين المنتشرين على الأراضي العراقية إلى 170 ألفاً قبل أن ينسحبوا نهاية 2011.

لكن واشنطن أرسلت قوات بعد ذلك في إطار التحالف الدولي للتصدي لتنظيم "داعش" الذي تشكل عام 2014.

واليوم، بعد أكثر من عام على إعلان بغداد "الانتصار" على التنظيم، وعلى أعتاب انتهاء الهجوم "الأخير" في سوريا، علت أصوات كثيرة من المعسكر المقرب من إيران، تدعو إلى انسحاب تام ونهائي للقوات الأميركية.

وبالفعل، فقد تم تقديم مشروع قانون في البرلمان، وفي صورة نادرة، قد يكون هناك إجماع عليه من جانب أكبر كتلتين في المجلس، الأولى بقيادة مقتدى الصدر، الذي يسعى ليكون صانع استقلال العراق، والثانية المقربة من إيران، والتي تضم قدامى مقاتلي الفصائل التي أسهمت بدحر "داعش".

والاثنين، أعلنت هاتان الكتلتان في مؤتمر صحافي مشترك عن السعي إلى "اتفاقية جديدة" لتأطير تواجد القوات الأجنبية في العراق، خصوصاً الأميركية.

التعليقات