• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

بريطانيا:100 جندي من القوات الخاصة إلى منطقة الخليج مخيمات النازحين بعدن اليمنية تواجة كارثة إنسانية قريباً.. دول غربية تفتح سفاراتها من جديد في صنعاء اليمنية فلسطين:الأسرى في سجن عسقلان أنهوا إضرابهم المفتوح بعد أن أشعلت الصفقة التوتر مع واشنطن.. تركيا تستعد لتسلم صواريخ S400 الروسية العراق: عملية عسكرية واسعة في قضاء ”الطارمية“ للقضاء علي خلايا داعش ترامب يصف رئيس بلدية لندن بـ كارثة دون ضمانات حماية.. الشرطة البريطانية تجند الأطفال للتجسس تحطم طائرة ومصرع قائدها عقب قيامها بحركات بهلوانية ببولندا قوات بريطانية فى مياه الخليج لحماية سفنها محمد بن سلمان: الإخوان وداعش والقاعدة وإيران مصدر "الاضطرابات السياسية" أردوغان يتوقع بدء وصول إس-400 في يوليو الانتقالي السوداني: الإعلام حرّف الكلام حول فض الاعتصام الهند تنتقم برسوم جمركية على سلع أمريكية مقتل شخصين باصطدام طائرتين في الجو بنيوزيلندا

الإثنين 18/03/2019 - 05:20 بتوقيت نيويورك

أميركا تنفي بقوة: لن نبقي ألف جندي في سوريا

أميركا تنفي بقوة: لن نبقي ألف جندي في سوريا

المصدر / وكالات - هيا

نفت الولايات المتحدة بقوة مساء الأحد تقريرا صحافيا عن اعتزامها ترك نحو ألف جندي في سوريا، مؤكدة أن الخطط لإبقاء قوة من حوالي 200 جندي لم تتغير.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأحد أنه مع فشل المحادثات مع تركيا والقوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين في التوصل إلى اتفاق بشأن "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا، فإن الولايات المتحدة تنوي الآن مواصلة العمل مع المقاتلين الأكراد في البلاد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إنّ الخطة قد تتضمن الإبقاء على ما يصل إلى ألف جندي أميركي في جميع أنحاء البلد الذي تمزقه الحرب.

وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزف دانفورد في بيان إنّ "المزاعم التي ذكرتها هذا المساء إحدى الصحف الأميركية الكبرى بأن الجيش الأميركي يخطط لإبقاء ما يقرب من ألف جندي أميركي في سوريا غير صحيحة في الواقع".

وتابع أنّه "لم يطرأ أي تغيير على الخطة التي تم الإعلان عنها في شهر فبراير (شباط)، ونواصل تنفيذ توجيه الرئيس بتخفيض القوات الأميركية".

لكنه أضاف أنّ الولايات المتحدة تواصل "إجراء تخطيط عسكري مفصّل مع هيئة الأركان العامة التركية لمواجهة المخاوف الأمنية التركية على طول الحدود التركية السورية".

وأوضح "نقوم أيضا بالتخطيط مع أعضاء التحالف الآخرين الذين عبروا عن نيتهم لدعم المرحلة الانتقالية من العمليات في سوريا".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشكل مفاجئ في كانون الأول/ديسمبر السحب الكامل والنهائي لألفي جندي أميركي منتشرين في شمال شرق سوريا، معلناً انتصاراً تاماً على تنظيم داعش. وهو ما دفع حينها وزير دفاعه جيم ماتيس للاستقالة.

لكنه، ومع ضغط الكونغرس والبنتاغون، قرر إبقاء نحو 200 عنصر أميركي في هذه المنطقة التي لا يسيطر عليها النظام السوري، تدعمهم قوات من الدول الحليفة.

وتهدف هذه القوة المتبقية إلى ضمان أمن المقاتلين الأكراد السوريين، فيما يخشى الأوروبيون أن يجدوا أنفسهم في وضع صعب إذا قامت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي بعملية ضدّ المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم "إرهابيين".

التعليقات