• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

إيران: روحاني لن يلتقي ترامب في نيويورك معاريف : إسرائيل تتدخل في الانتخابات التونسية وتنشر أخبار كاذبة عن بعض المرشحين هجمات أرامكو.. مسؤول أميركي وآخر عراقي يكشفان مصدرها بعد هجمات أرامكو.. أسعار النفط تشتعل كوريا الجنوبية تعرب عن قلقها إزاء هجوم طائرات مسيرة على منشآت نفط بالسعودية مرسوم رئاسي يحدد حالات العفو العام في سوريا وصول مقاتلات روسية إلى تركيا لهذا السبب ترمب: نعلم مرتكب هجمات أرامكو وجاهزون للرد إيران تنفي مجدداً.. "لا علاقة لنا بهجمات أرامكو" بريطانيا: الهجوم على أرامكو خطير ويستدعي ردا تشويق في انتخابات تونس.. والنهضة "غاضبة" مسؤول أميركي كبير: إيران نفذت هجمات أرامكو من أراضيها مخالفات انتخابات الرئاسة التونسية ..سجائر و50 دينارا لشراء الأصوات قلق أوروبي لإعلان إسرائيل إمكانية ضم مناطق بالضفة الغربية اشتعال التظاهرات في شوارع هونج كونج

الأحد 21/04/2019 - 04:32 بتوقيت نيويورك

مرسوم رئاسي تركي قد ينقذ الحزب الحاكم بمعركته من أجل اسطنبول

مرسوم رئاسي تركي قد ينقذ الحزب الحاكم بمعركته من أجل اسطنبول

المصدر / وكالات - هيا

قدم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، أمس السبت، بلاغاً للجنة الانتخابية المركزية، يضم قائمة المشاركين في الانتخابات البلدية باسطنبول، الذين لم يكن لهم الحق في المشاركة فيها.

ونقلت وكالة (الأناضول) التركية عن نائب رئيس الحزب، علي إحسان يافوز، أن هذا البلاغ يهدف إلى إلغاء نتائج الانتخابات في اسطنبول، وإجراء انتخابات جديدة.

وأضاف أنه تم العثور على 14 ألفاً 712 ناخباً من الذين تم عزلهم من مناصبهم بموجب مرسوم رئاسي، لم يكن لهم الحق في المشاركة في التصويت، لكنهم أدلوا بأصواتهم في الانتخابات البلدية التي جرت في اسطنبول في 31 آذار/ مارس الماضي.

وأشار إلى أن البلاغ الذي يضم قائمة بأسماء هؤلاء الناخبين، تم تقديمه أيضاً إلى المحكمة، إضافة إلى الدعوة لإلغاء نتائج الانتخابات البلدية في إسطنبول، وإجراء انتخابات جديدة بسبب الانتهاكات العديدة.

وتولى أكرم إمام أوغلو، المرشح من الحزب الجمهوري الشعبي المعارض، الذي فاز بالانتخابات البلدية، منصب رئيس البلدية في اسطنبول أمس السبت، بالرغم من بحث اللجنة الانتخابية المركزية لطلب منافسه في الانتخابات ممثل الحزب الحاكم بن علي يلدريم إلغاء نتائج الانتخابات.

وحصل إمام أوغلو في الانتخابات على 48.80% من أصوات الناخبين، بينما حصل خصمه رئيس الوزراء السابق رئيس البرلمان السابق، بن علي يلدريم، على 48,55% من الأصوات. وبعد دراسة الدعوى التي رفعها حزب العدالة والتنمية الحاكم، قامت اللجنة الانتخابية المركزية بإعادة فرز الأصوات، لكن ذلك لم يؤد إلى أي تغيرات جذرية في نتائج الانتخابات.

ونتيجة لذلك يكون الحزب الجمهوري الشعبي المعارض قد فاز بإدارة أكبر مدينة تركية هي اسطنبول، بالإضافة إلى العاصمة أنقرة، وذلك لأول مرة منذ عام 1994، كما فاز مرشحو هذا الحزب في إزمير وأنطاليا وأضنة ومرسين.

غير أن الحزب الحاكم فاز بالانتخابات المحلية في تركيا بشكل عام، حيث حصل مرشحوه على 44,33% من الأصوات، بينما حصل مرشحو الحزب المعارض على 30,12% من الأصوات.


التعليقات