• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

إيران: روحاني لن يلتقي ترامب في نيويورك معاريف : إسرائيل تتدخل في الانتخابات التونسية وتنشر أخبار كاذبة عن بعض المرشحين هجمات أرامكو.. مسؤول أميركي وآخر عراقي يكشفان مصدرها بعد هجمات أرامكو.. أسعار النفط تشتعل كوريا الجنوبية تعرب عن قلقها إزاء هجوم طائرات مسيرة على منشآت نفط بالسعودية مرسوم رئاسي يحدد حالات العفو العام في سوريا وصول مقاتلات روسية إلى تركيا لهذا السبب ترمب: نعلم مرتكب هجمات أرامكو وجاهزون للرد إيران تنفي مجدداً.. "لا علاقة لنا بهجمات أرامكو" بريطانيا: الهجوم على أرامكو خطير ويستدعي ردا تشويق في انتخابات تونس.. والنهضة "غاضبة" مسؤول أميركي كبير: إيران نفذت هجمات أرامكو من أراضيها مخالفات انتخابات الرئاسة التونسية ..سجائر و50 دينارا لشراء الأصوات قلق أوروبي لإعلان إسرائيل إمكانية ضم مناطق بالضفة الغربية اشتعال التظاهرات في شوارع هونج كونج

الإثنين 22/04/2019 - 03:37 بتوقيت نيويورك

فيضانات بشرق كندا والجيش يقدم مساعدة لحكومتي مقاطعتين

فيضانات بشرق كندا والجيش يقدم مساعدة لحكومتي مقاطعتين

المصدر / وكالات - هيا

يشهد شرق كندا وخصوصاً كيبيك، فيضانات دفعت السلطات إلى إجلاء أكثر من 1500 شخص من منازلهم، بينما تم نشر حوالي 600 من المشاة العسكريين لتقديم المساعدة لحكومتي مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك.

ومنذ أيام تضرب فيضانات ربيعية ناجمة عن ذوبان الثلوج، شرق كندا بأكمله، من نهر واتاوي في شرق مقاطعة أونتاريو إلى نهر سان جان في نيو برونسويك، مروراً بنهر سان لوران وروافده في جنوب كيبيك.

لكن السلطات التي كانت تخشى تكرار الفيضانات الكارثية التي حدثت في 2017 في مقاطعة كيبيك، بدت أقل قلقاً الأحد.

وقال الناطق باسم الدفاع المدني إيريك هود "نحن متفائلون للأيام المقبلة". وأضاف: "ستحدث فيضانات كبيرة لكن بشكل عام لن نصل إلى مستوى 2017، باستثناء بعض القطاعات مثل بحيرة سان بيار"، حيث يتوسع نهر سان لوران بالقرب من مدينة تروا ريفيير.

وأكد المتحدث أن "الفارق الوحيد مع ما حدث في 2017 هو مستوى استعداد البلديات والسكان".

ومنذ أيام، قام العديد من البلديات بحشد متطوعين وتوزيع 500 ألف من أكياس الرمل لإقامة سدود أو حماية مساكن في المناطق المهددة.

ودعت حكومتا مقاطعتي كيبيك ونيو برونسويك الجيش إلى مساعدتهما. وقد نشر نحو 200 عسكري في كيبيك مساء السبت، و400 آخرون نهار الأحد خصوصاً في مناطق غاتينو بالقرب من العاصمة أوتاوا ولافال في شمال مونتريال وتروا ريفيير بين مونتريال وكيبيك.

وكان شرق كندا شهد في ربيع 2017 أسوأ فيضانات منذ ربع قرن، سببت أضراراً جسيمة وإجلاء آلاف الأشخص في منطقة تمتد من أونتاريو إلى نيو برونسويك.

التعليقات