• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

فرار 400 لاجئ إثيوبي إلي السودان لوموند الفرنسية: المرتزقة الأجانب يشكلون خطرًا استراتيجيًا على جنوب ليبيا الغابات المشتعلة في كاليفورنيا الأمريكية تحصد أرواح 56 قتيلاً حتي الأن اليمن: تفجير في صنعاء يسفر عن مقتل أربعة مواطنين وإصابة ثمانية آخرون السعودية تعلن عن التفاصيل الكاملة لمقتل "خاشقجي" وتطالب بمقتل القتله الحرس الثوري الإيراني: نمارس ضبط النفس تجاه السعودية التحقيق مع قائد بالشرطة الفلسطينية لتغييره إطار عربة للجيش الإسرائيلي السعودية تدعو الأمم المتحدة لإلزام إسرائيل بفك حصار غزة التحالف العربي بقيادة السعودية يوقف حملته العسكرية في الحديدة النائبة بالكونغرس الاميركي الهان عمر تعلن تأييدها حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) وزير إسرائيلي : سنعود بـ500 جثة لو فكرنا دخول جباليا ليست المرة الاولى .. قوة العدو الخاصة مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء ألمانيا تدين استهداف المدنيين فى غزة إضراب في المدارس الحكومية في فرنسا القوات السودانية تأسر قيادي حوثي كبير

الخميس 18/02/2016 - 14:21 بتوقيت نيويورك

عودة الحرب العراقية

عودة الحرب العراقية

المصدر / هشام ملحم

ورث الرئيس باراك أوباما من سلفه جورج بوش أطول حربين في تاريخ الولايات المتحدة: افغانستان والعراق، الى حرب ثالثة ضد الارهاب المتمثل تحديداً بتنظيم "القاعدة" وفروعه. تعامل أوباما مع دول عربية تعاني انعدام الشرعية السياسية، ومجتمعات مدنية ضعيفة ومقهورة سرعان ما انفجرت في انتفاضات شعبية بدأت سلمية وحولتها الانظمة الطاغية الى حروب أهلية في ليبيا وسوريا واليمن. أوباما حصل على ترشيح حزبه بفضل معارضته للحرب "الغبية" في العراق (والتي ايدتها منافسته في 2008 هيلاري كلينتون)، وعاهد الاميركيين على سحب القوات الاميركية من أفغانستان والعراق بطريقة مسؤولة.

المفارقة المحرجة لاوباما هي انه في النصف الثاني من ولايته الثانية وجد نفسه مضطراً الى التراجع عن تعهداته، وأعلن ان اكثر من خمسة الاف جندي سوف يبقون في افغانستان بعد نهاية ولايته. كما اضطر الى ارسال اكثر من ثلاثة الاف عسكري الى العراق للرد على الصعود المدوي لما يسمى "الدولة الاسلامية" (داعش) بعد تدميرها الحدود السورية - العراقية في 2014 واحتلالها الموصل ثانية كبرى مدن العراق وارتكاب المجازر الجماعية وخصوصاً ضد الاقليات الدينية غير السنية.
لكن المفارقة المؤلمة لاوباما هي انه بعد سنواته السبع العجاف في الشرق الاوسط، سوف يترك لخلفه منطقة جغرافية واسعة تمتد من شمال افريقيا الى بلاد الشام والعراق وحتى اليمن هي في حال انهيار سياسي وحروب أهلية وتفكك اجتماعي وانكماش اقتصادي، حيث تحوّل بعض مسارحها، وتحديداً سوريا، الى آتون تتصارع فيه دول اقليمية ودولية بالوكالة. أوباما سيترك وراءه تركة قاتمة، بعضها من صنع اسلافه ولا سيما منهم جورج بوش، وجزء كبير منها من صنعه هو. صحيح ان العرب مسؤولون في الدرجة الاولى عن كوارثهم، لكن أوباما، باجراءاته وبتردده، بما فعله وما لم يفعله، مسؤول جزئياً عن الخراب العظيم في سوريا، وعن تفاقم النزاع السني - الشيعي في العراق.
وفي الايام والاسابيع الاخيرة عادت الحرب العراقية لترخي بظلها الثقيل على انتخابات الرئاسة الاميركية. المرشح الديموقراطي - الاشتراكي برنارد ساندرز لا يكفّ عن تذكير منافسته هيلاري كلينتون بأنه على عكسها صوّت ضد غزو العراق وحذر من انه سيؤدي الى زعزعة المنطقة. المرشح الجمهوري المتقدم دونالد ترامب نجح الى حد كبير في تعليق حجر حرب العراق التي بدأها جورج بوش على عنق شقيقه جيب بوش. ترامب لم يكتف بتحميل جورج بوش مسؤولية غزو العراق بل ذهب الى أبعد من ذلك بقوله إن بوش ومساعديه كانوا يعرفون انه لا وجود في العراق لأسلحة دمار شامل وانهم كذبوا لتبرير الغزو، كما حمّل بوش مسؤولية هجمات 11 أيلول 2001 الارهابية. انها الحرب الدائمة.

*نقلاً عن "النهار" اللبنانية

الأكثر مشاهدة


التعليقات